• open panel
  • Decrease
  • Increase

المينوكسيديل

Minoxidil

بالرغم من الإدعاءات والحملات الترويجية للكثير من العلاجات الدوائية، فإن العلاجين الوحيدين الفعالين والمعتمدين رسمياً بواسطة إدارة الأغذية والدواء الأمريكية FDA، هما الفايناسترايد والمينوكسيديل. 

صنع المينوكسيديل في الأصل لعلاج ضغط الدم العالي، ثم اكتشف أن أحد الآثار الجانبية له أنه يعيد نمو الشعر، فقام الباحثون بتجربته في صورة محلول سطحي موضعي لعلاج سقوط الشعر، فحقق نتائج مذهلة أدت إلى اعتماده بواسطة إدارة الأغذية والدواء الأمريكية FDA كأول علاج لفقدان الشعر.

عمل المينوكسيديل على إنعاش البصيلات الضامرة  و زيادة حجمها. عندما تستخدم المينوكسيديل كل يوم يكبر حجم البصيلات لديك، وتصبح مرحلة النمو  أطول. وبالتالي تنتج شعيرات أكثر طولاً وسمكاً.

محلول المينوكسيديل ينبغي أن ينقط بالقطارة أو يرش على المنطقة التي تعاني من الشعر الخفيف وحولها مرتين في اليوم.

المحلول معتمد رسمياً ومتوفر بجرعات مختلفة — العادية (2 ٪) ، وقوة اضافية (5 ٪). وحديثاً دخلت إلى الأسواق جرعات بتركيز أعلى مثل 10% و15% مع مزيج من حامض الأزيلايك الذي يعمل على تثبيط (منع) هرمون الديهادروتستستيرون DHT المسئول الرئيسي عن فقدان الشعر الذكوري الوراثي. بلغت معدلات النجاح لمستخدمي الجرعة العادية 2% من 30-40 ٪. بينما وصلت إلى 50-60% لمستخدمي قوة 5%، ويمكن شراء المينوكسيديل من الصيدليات أو من الإنترنت بدون وصفة طبية.

من الهم معرفة أن المينوكسيديل لا يعالج الصلع، ولم يتمكن العلماء من تحديد طريقة عمله، ولكن المعروف حتى الآن أن المينوكسيديل يزيد من تدفق الدم إلى المناطق في فروة الرأس التي تحيط بالمنطقة الصلعاء والتي تحتوي على بصيلات شعر حية، سليمة كانت أو شارفت على الموت. حالياً يؤمن الباحثين بأن المينوكسيديل يعمل عن طريق فتح قنوات بوتاسيوم البصيلات الموجودة في خلاياها. إنها نظرية مفادها أن فتح هذه القنوات هو الذي يحسن نمو الشعر.

المينوكسيديل لا يمكن أن يعيد نمو الشعر على فروة الرأس الصلعاء تماما، أو في منطقة خط الشعر الأمامي. ولكن أثبت فعاليته إلى حد ما في المحافظة على نمو الشعر في منطقة التاج (الجزء الخلفي العلوي من الرأس). ومع ذلك ، المينوكسيديل فعال في تأخير فقدان الشعر. كما أنه أكثر فعالية في النساء من الرجال، لأسباب لم تعرف بعد..

ماذا يمكن ان اتوقع من المينوكسيديل؟

يستخدم المينوكسيديل 2% أو 5% مرتين يومياً على الدوام. إذا توقفت عن استخدامه فإنك سوف تفقد الأثر الإيجابي الذي صنعه المينوكسيديل، سواء في حفظ الشعر من السقوط أو زيادة النمو، خلال 2-4 أشهر. بينما يحفز المينوكسيديل نمو الشعر، فإنه لا يستطيع منع الموت النهائي لبصيلات الشعر.

الآثار الجانبية للمينوكسيديل

ليس للمينوكسيديل آثار جانبية ملحوظة أو مؤثرة، عدا أن بعض المستخدمين له يشعرون بتهيح في فروة الرأس وحكة وقشرة. يمكن علاج هذه الآثار باستعمال نوعية جيدة من الشامبو مثل نيزورال Nizoral أو نيوتروجينا تي جل Neutrogena T-Gel. ربما يزيد معدل تساقط الشعر في الأيام الأولى لاستخدام المينوكسيديل. ولكن لا داعي للخوف، فهذه إشارة إلى أن العلاج يعمل جيداً.

تعرض مستخدمي المينوكسيديل الذين يعانون أصلاً من ارتفاع ضغط الدم إلى بعض المشاكل. إحدي هذه المشاكل هي نمو الشعر في الوجه وبعض الأنحاء الأخرى من الجسم. هذا الأثرالجانبي ظهر لدى حوالي 3-5% من النساء اللواتي يستخدمن جرعة 2% وبنسبة أعلى لدى اللائي يستخدمن جرعة 5%.

 

Tous droits réservés © 2013 Hairmed.